منتدى دح دح
مـرٍحـبآأْ بـڪْ عّــزيًــزيً آأْلِـزآأْئـْرٍ. آأْلِمـرٍجــوَآأْ منــڪْ آأْن تِعّــرٍف بنفـــسّڪْ وَتِدِخــلِ آأْلِمنتِدِى معّنــى ـاأآاْ. وَأن لِــم يًــڪْوَن لِدِيًــڪْ حسّــآأْب نتِــشرٍف بـدِعّوَتِــڪْ لِتِسّجيًلِ فــيً منتِــدِى دِح دِح . آأْخــوَڪْم..(آأْلِمـدِيًـرٍ آأْلِعّـآأْم).

حيَآڪْمٍ فيَ أحلٌى ـآ مٍڼٺدٍى مٍڼٺدٍى ٺحدٍوُوُه آلٌبشر فيَه ڪَلٌ مٍآٺريَدٍ
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 روايـــ بنــــآآت الــــــــــ س ـــفـيـــــر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 282
تاريخ التسجيل : 30/09/2010

مُساهمةموضوع: روايـــ بنــــآآت الــــــــــ س ـــفـيـــــر   الجمعة أكتوبر 01, 2010 10:11 am

نزلت اروى وهي تدور ع مشاري , دخلت ع غرفه الجلوس لقته جالس مع نجلاء وجدتها : (( السلام عليكم ))

الكل : (( عليكم السلام ))

قام مشاري وقرب منها وقال : (( اروى ممكن اكلمك لوحدنا ))

الجده : (( طبعا ياحبيبي اروى خطيبتك ))

التفت مشاري لجدته وبعصبيه قال : (( يمه لو سمحتي انا اسال اروى ))

اروى : (( اكيد ممكن تعال نروح للمجلس ))

راح مشاري معاها وهي مستغربه ايش الي صار ع شان يجي مشاري بهالليل ؟؟
جلست اروى وقالت لمشاري : (( تفضل ))

جلس مشاري بعيد عنها شوي وقال : (( اروى انا متعود منك الصراحه ع شان كذا انا راح اكون صريح معاك واسف لو كانت صراحتي فيها شي من الوقاحه ))

اروى : (( مشاري ايش صاير؟؟ ))

بتردد قال مشاري : (( فيصل خطبك مني ))

الصدمه شلت اروى , وماقدرت تنطق بحرف واحد , شلون يخطبها ؟؟ ويخطبها من مشاري؟؟

بشك قالت اروى : (( فيصل مين؟؟ ))

طالعها مشاري بتفحص وقال : (( فيصل مديرك ))

بذهول قالت اروى : (( استاذ فيصل يخطبني انا؟؟؟ ومنك؟؟ مشاري انا مو فاهمه شي ))

حاول مشاري يشرح لها الموضوع بحيث يكون موقفه كويس وموقف فيصل عند اروى مايهتز : (( اروى فيصل ماكان يعرف اني متقدم لك فقرر انه يخطبك مني ع شان يعرف رايك قبل يجي ويكلم خالي وبرايي اسلوب حلو ع شان لا يصير احراج ))

بذهول وصدمه قالت اروى : (( اسلوب حلو؟؟؟ ليش انت موافق ؟؟ ))

ابتسم مشاري وطلع من جيبه محفظته وجلس يدور فيها شوي واروى مستغربه ايش يدور بهالوقت وهم يتكلمو بموضوع كبير مثل هذا , لقى مشاري الشي الي يدور عليه واعطاه اروى , طالعته اروى بذهول بطاقته الشخصيه فيها صورته واسمه ايش تبي فيها؟؟
رجعت تطالعه وهي مو فاهمه شي؟؟؟ : (( مشاري انا مو فاهمه شي ؟؟؟ ايش دخل بطاقتك ؟؟ ))

مشاري : (( ع شان تعرفي ان اسمي مشاري مو اروى ))

زاد استغراب اروى وقالت : (( مشاري انا مو فاهمه شي ))

مشاري : (( انتي اروى مو انا وانتي الي تقدري تقرري اذا موافقه ع فيصل والا لا , انا مالي راي بعد رايك ولا قبله ))

اروى مو مصدقه الكلام الي تسمعه وقالت : (( وخطوبتنا ماتهمك؟؟ ))

هذا خوف مشاري انها تفهمه غلط فقال : (( اروى مو معنى اني خاطبك اني احد من حريتك في انك تقرري الي يناسبك او ما يناسبك ))

باصرار قالت اروى : (( افهم من كلامك انك موافق؟؟ ))

مشاري : (( اروى اذا موافقتك ع فيصل تسعدك فانا راح اكون فرحان لك وانا راح ابتعد عن طريقك ع شان سعادتك , واذا رفضتيه ع شاني فانا اكيد ماراح القى وحده احسن منك لو الف الدنيا كلها , بس يا اروى والله اني ما ابي تتزوجيني وانتي مو مرتاحه ابيك تقرري انتي من الي تبيه ومن الي ما تبيه ))

عصبت اروى وبقهر وقالت : (( انا عمري ماشفت واحد يجي يكلم خطيبته بموضوع خطوبه ثانيه الا اذا كان مايبيها مشاري انت مو ملزوم انك تتزوجني اذا ماتبي , مشاري انا الف واحد يتمناني ))

حاول مشاري يبرر موقفه : (( ادري ان مليون واحد يتمناك مو بس الف , اروى اذا رحتي مني فانا الخسران الوحيد , بس يا اروى انا مو اناني , الرجال جاي يخطبك واظن من حقك اني اقول لك وما اخبي عنك وانتي لك الحريه في الاختيار ))

بقهر قالت اروى : (( بس انت موافق ))

مشاري : (( اذا انتي موافقه انا موافق ))

بنفس القهر قالت : (( مشاري انت مخلوق من ايش؟؟ مافي قلبك غيره ولا حنان ولا شوق ولا حب , ابي اعرف قلبك ايش فيه ؟؟ يا اخي غار ولو شوي )) من التعصيبه قامت وهي ناويه تطلع من المجلس , بس قبل توصل للباب سمعت صوت مشاري يقول

مشاري : (( اروى انا ما كذبت عليك وسبق اني قلت لك ان مال للحب مكان بقلبي ))

راحت اروى تركض لغرفتها من القهر معقوله خطيبها وجاي يخطب لها واحد ثاني ؟؟ ايش هالبرود الي فيه , ايش هالقلب الي بدوون مشاعر؟؟ معقوله راح تقدر تعيش معاه وهو بهالبرود؟؟؟ تذكرت فيصل ووقاحته شلون يتجرأ انه يروح لمشاري؟؟ شلون يروح يخطبها منه وهي قالت له انها مخطوبه , بس شلون عرف يوصل لمشاري؟؟؟ تذكرت لما دخلت عليه بالمكتب ولقته يفتش بموبايلها اكيد كان يدور ع رقمه , معقوله توصل به الوقاحه لهدرجه؟؟؟


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


في غرفه الجلوس
كانت الجده تتناقش مع نجلاء عن نهايه الفلم
الجده : (( نجيله شلون ما ماتت وهو قاتلها؟؟ ))

باشمئزاز قالت نجلاء : (( انا مو نجيله , وبعدين هو ما موتها هو ضربها مع يدها يعني مو مع قلبها ع شان تموت ))

الجده : (( وجع ام سبع ارواح ))

دخل مشاري عليهم وهو متضايق وقال : (( يمه شيخه تبي شي راح ارجع لشقتي ؟؟ ))

طالعته الجده بذهول : (( ايش فيك شكلك زعلان ))

لا ابد مو فاضي لجدته وتحقيقاتها , قرب منها وابتسم وقال : (( انا متضايق حشى , لا بس فيني النوم مره ))

الجده : (( طيب وين اروى ؟؟ ))

مشاري : (( اروى فوق هي بعد تبي تنام عندها دوام بكره ))

الجده : (( عسى منت مزعلها ))

حاول مشاري يبتسم : (( افا وانا اقدر ازعل حفيده شويخه ))

الجده : (( شويخه بعينك , تعال شوف معانا هالمسلسل ))

ضحك مشاري وقال : (( عاد انتي تفهمي منه شي؟؟ ))

الجده : (( ايش قالو لك حماره ما افهم ايه افهم ))

ضحك مشاري عليها لانه عارف انها ماتفهم ولا كلمه بس تفهم بالصوره

الجده : (( اجلس طالع معانا ))

مشاري : (( لا يمه والله عندي داوم ابي اروح انام ))

الجده : (( اجلس بس ))

نجلاء : (( تصدقي يمه شيخه ان هالمسلسل كانت تحبه ريما مررررره خليني ادق عليها يمكن اذا شافته تتذكره ))

اول مشاري ما سمع اسم ريما وانها راح تنزل جلس معاهم وقال لجدته : (( حكم القوي ع الضعيف اطالع المسلسل ))

ابتسمت له الجده بنصر وقالت : (( ايه خلك كذا تسمع الكلام ))

اخذت نجلاء موبايلها ودقت ع ريما ع شان تقول لها تنزل , طاحت منها السماعه لما سمعت صرخه رجت انحاء البيت , الكل طالع مكان الصرخه , موبايل ريما الي نسته لما كانت تحت

نجلاء بذهول : (( ريموه الحقيره حاطت لي هالنغمه , انا تحط لي هالصرخه ليش جنيه انا لما ادق عليها؟؟ ))

ضحك مشاري : (( نجلاء لو انا منك اروح اضربها لما ترجع ذاكرتها ))

بنفس الصدمه قالت نجلاء : (( ما اصدق ان ريما تحط لي هالصرخه ؟؟ ))

كلهم ضحكوا ع نجلاء الحاقده , راحت نجلاء تركض لفوق

ضحك مشاري وقال : (( الله يعين ريما ع الضرب ))

الجده : (( الله يستر لا تضربها وترجع ذاكرتها وانت لسى ماتزوجت اروى ))

تجاهل مشاري الجده وخوفها وجلس يطالع المسلسل

نجلاء راحت تركض لامها واخذت منها موبايلها , وراحت ع اروى وطقت الباب وهي تقول : (( اروى الحقي ع ريما ايش مسويه فينا ))

فتحت اروى وهي خايفه : (( ايش فيها ريما ))

نجلاء : (( وين موبايلك بسرعه ))

اروى : (( ليش ))

نجلاء : (( اووووه ياكثر اسالتك )) دخلت غرفه اروى ولقت موبايلها جنب السرير , اخذته وراحت تركض ع تحت


دخلت نجلاء غرفة الجلوس ومعاها الموبايلين وقالت : (( خلونا نشوف ريما الحقيره ايش حاطه لماما واروى ))

دقت نجلاء من موبايل امها ع موبايل ريما , ولما دق سمعوا طفل يبكي , فقالت نجلاء : (( ماما واحد يبكي وانا صرخه ليش لهدرجه مسبيين لها معاناه , طيب ياريموووه انا اوريك ))

ضحكت الجده وقالت : (( والله انها لما فقدت الذاكره صارت اخف دم ههههههههههه كفو تعجبني ))

طنشت نجلاء كلمات جدتها واخذت موبايل اروى ودقت منه ع ريما تبي تعرف ايش النغمه الي حاطتها , وطلعت لهم اصوات زغاريت , الكل مات ضحك

نجلاء : (( قسم بالله انها متخلفه ليش ماتحط اغنيه رومنسيه ولا حتى صوت نغمه ناس طبيعين لازم صراخ وقله حيا صدق متخلفه ))

مشاري وهو يضحك : (( والله انها خطيره هههههههههههه ))

بحقد قالت نجلاء : (( خطيره هاه , دق عليها تلقاها حاطه لك صوت واحد ميت ))

مشاري : (( من متى الميت له صوت ههههههههههههههههه ))

بحقد قالت نجلاء : (( ايه دق بس لاتصرف ))

طلع مشاري موبايله وقال : (( اصلا ماتعرف رقمي ))

نجلاء : (( لا تخاف عليها تجيبه ))

مشاري : (( طيب عطيني رقمها لاني ما اعرفه ))

بعد ما عطته الرقم دق مشاري وبعد دقايق جاهم صوت عبدالمجيد يقول

(( ايش جابك من بلادك لبلادي ,,,, ايش الي خلاك تسكن في فؤادي ,,, احس شي في مهجتي لك غير عادي كل ما اشوفك يزيد ))

مشاري مو مصدق الي يسمعه الكلمات واضح انها له لان الكلمات تبين ان هو ساكن ببلد وهي ببلد ثاني وبعدين سكن قلبها ؟؟ معقوله هذي مشاعر ريما ناحيته؟؟؟؟ معقوله ريما تحبه؟؟؟ معقوله حلمه في حب ريما صار حقيقه بدون مايحس؟؟؟

التفت لنجلاء يبي يشوف رده فعلها لقاها حاطه يدها ع خصرها وتقول : (( مشالله انت ساكن في فؤداي ومدري ايش واحنا صراخ وصياح ؟؟ ))

الجده بشك : (( اخاف حطتها وهي مادرت ))

نجلاء : (( ايش الي مادرت انتي بعد ))

في هاللحظه دخلت ريما عليهم وانحرجت من وجود مشاري لانها توقعت انه طلع , انحرجت من ملابسها لانها كانت لابسه بجامه
دخلت وهي مستغربه من نظارات جدتها الي كلها شك ونظرات نجلاء الحاقده بس ماتجرئت تحط عينها بعين مشاري قالت بخوف : (( ايش فيكم جايه اخذ موبايلي !! ))

مشت لما وصلت للمكان الي حاطه فيه موبايلها ومالقته , سمعت صوت نجلاء تقول لها : (( تدوري ع هذا ؟؟ ))

التفتت لقتها ماسكه موبايلها بيدها فقالت : (( ايه ))

قربت منها نجلاء وهي تقول بتهديد كله مرح : (( ريموه يالحقيره حاطه لي نغمه صرخه ليش شايفتني جنيه ولا وحش؟؟ ))

ابتسمت ريما وقالت : (( كنت العب بموبايلي وحطيتها بالغلط ))

نجلاء : (( طيب انا بالغلط وماما واروى الي حاطه لها صوت واحد يبكي والي وحده تزغرت كاننا داخلين زواج ؟؟ هذا بعد بالغلط ؟؟ ))

انحرجت ريما لان الكلام يدور عند مشاري فقالت : (( انا حره موبايلي؟؟ ))

التفتت نجلاء ع مشاري وغمزت له , فهم هو انها تبيه يدق وقرر يدق ع شان يسمع تبريرها يمكن يوصله لشي , دق عليها وبعد ثواني طلعت لهم نفس الاغنيه , حست ريما ان مويه حاره انكبت عليها من الفشيله , فقالت تصرف : (( نجلاء عطيني موبايلي ))

نجلاء : (( اشمعنا مشاري تسكن في فؤادي ومدري ايش واحنا لا جن عندك ))

ريما قررت تطلع وفي 60 داهيه الموبايل , قبل تطلع التفتت لجدتها لقت نظراتها كله شك وعبوس , كان ودها تطالع مشاري بس الحياء منعها , راحت تركض باتجاه باب الغرفه بس قبل تطلع التفتت ع مشاري ولقته يطالعها بنظره مافهمت معناها الا ان داخلها ابتسامه خفيه , طلعت تركض وقلبها يخفق بقوه , ايش هالفضيحه ؟؟ ايش الي سوته نجلاء
دخلت غرفتها وقفلت الباب , راحت لعند المرايه وهي تتامل شكلها واضح الاحراج عليها مره خدودها حمرا من الفشيله والاحراج ايش راح يقول مشاري عنها؟؟ اكيد انفضحت مشاعرها قدامه ؟؟؟ ايش راح تقول جدتها وايش رده فعل نجلاء؟؟؟
احتارت ايش تسوي ؟؟؟ تروح تبرر موقفها لاروى ؟؟؟ والا تترك الامور تمشي ع طبيعتها , لا مستحيل اكيد اروى راح تاخذ فكرت عن اختها مو حلوه , اكيد راح تفكر انها تحاول تسرق مشاري منها؟؟؟
مسكت ريما راسها من هالافكار مو عارفه تستقر ع شي , تروح لاروى والا لا ؟؟؟


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


طلع مشاري من بيت خاله وهو حاس انه يتخبط بمشاعره , الحب واقف ع ابواب قلبه ينتظر الاذن بالدخول , والواجب ناحيه بنت خاله الي تنتظر منه انه يكون قد الكلمه الي اعطاها , بعد الموقف الي صار له مع ريما توضح له اشياء كثير لهفه ريما عليه لما كانت بالمستشفى وفرحتها لما تكون معاه بالشاليه كانت واضحه للاعمى الا له هو , تغير حالها بعد ماعرفت بخطوبته لاروى يدل ع انها تكن له مشاعر مستحيل تكون اخوه , تجاهلها له بعد ماعرفت بموضوع الخطوبه اكيد ع شان تقتل المشاعر الي بقلبها ناحيته

وقف مشاري السياره ع جنب , وصار يتامل السيارات الرايحه والجايه وهو محتار ؟؟ ايش يسوي , يستمر مع اروى ويتجاهل ريما الي بدت تحرك مشاعره؟؟؟ والا يبتعد عن اروى ويكمل مع ريما الي تهمه كثير , بس لو اختار وحده منهم راح يجرح الثانيه , ليش مايبتعد عنهم كلهم ؟؟؟ لا هو مو من طبعه الهروب ابد , لازم يواجه مصيره , بس لو جدته ما تسرعت وخطبت اروى كان الحين علاقته مع ريما راح يكون لها طريق ثاني , لو... , طيب معقوله يترك الحب بعد مالقاه ,, خلاص ماعنده خيار لانه عطا خاله وبنت خاله كلمه ومستحيل يرجع مهما كان السبب وحتى ولو كان السبب قلبه وبدايه حبه الي راح يموت


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


في الصباح

صحت اروى ع صوت المنبه الي دق ينبهها لقرب وقت الدوام , صحت مثل عادتها وتحممت ولبست ملابسها وحجابها ونزلت تفطر وتوجهت لسيارتها وهي ما براسها الا انها تعلم فيصل مكانه وتادبه ولو هالشي خسرها وظيفتها الي تحبها , انطلقت بسيارتها مسرعه لاول مره وهي متجهه للبنك , وفي خلال دقايق كانت واقفه عند البوابه , نزلت وسلمت ع الحارس ودخلت مكتبها لان البنك فاضي , رمت شنطتها وهي معصبه وتفكر بالكلام الي راح تقول له , قطعت مكتبها رايحه جايه , بعد دقايق سمعت احد يمشي برا التفتت بسرعه ع امل انه يكون فيصل , انقهرت لما شافت موظفه تدخل مكتبها , كملت مشيها بالغرفه وهي مره مقهوره وشوي شوي بدو الموظفين يدخلو واحد وراء الثاني , وفيصل مو مبين , خلاص ماتقدر تستحمل , طلعت للدور الثاني وراحت ع مكتب ابراهيم سكرتير فيصل : (( صباح الخير ابراهيم ))

ابراهيم ابتسم : (( صباح النور هلا اروى كيفك؟؟ ))

اروى : (( الحمدلله انت كيفك؟ وكيف الويك اند معاك ؟؟ ))

ابراهيم : (( تمام الحمدلله ))

اروى : (( ابراهيم الاستاذ فيصل موجود؟؟ ))

ابراهيم : (( لا والله لسى ماجاء غريبه اليوم تاخر مو من عوايده ))

تاففت اروى وقالت : (( طيب بليز لما يجي ممكن تعطيني خبر لاني ابيه ضروري ))

ابراهيم : (( ابشري ))

اروى : (( تسلم ))

مشت اروى ع شان ترجع لمكتبها , نزلت نص الدرج ووقفت مصدومه وهي تطل ع الصاله لما شافت كل الموضفين منلمين ع كيكه كبيره عباره عن 3 ادوار , واعلى دور مكتوب عليها "اروى" , زاد استغرابها ؟؟ انتبهت لفيصل الي رفع راسه يطالعها , ولاحظت جنبه بنته , نزلت وهي منصدمه قربت منهم ولقت كل الموضفين يطالعوها وفي عيونهم ضحكه , قربت من الكيكه لقت الدور الاول مكتوب عليه اروى , والدور الثاني مكتوب عليه "بابا" , والدور الثالث "يحبك" , اروى بابا يحبك ؟؟؟ معقوله وصلت به الوقاحه انه يعترف بمشاعره قدام الموضفين ؟؟؟ مريض؟؟؟؟ متخلف؟؟؟ مختل؟؟؟
طالعته بذهول مو مصدقه , هز كتوفه واشر ع بنته
هيا بنت فيصل قالت : (( الوى بابا يحبك وانا استليت لك هذي الكيكه ع سان تتزوجي بابا ))

انحرجت اروى من الموضفين , خلاص راحت سمعتها , اكيد راح تطلع انواع الاشاعات عليها , لفت لفيصل وعينها كلها شر وقالت : (( استاذ فيصل انا راح اطبع استقالتي ومتى ما وقعتها قول لحلا ع شان ارسل السواق يستلمها ))

راحت معصبه لمكتبها وجلست ع مكتبها وفتحت جهاز الكمبيوتر ع شان تطبع الاستقاله
دخل عليها فيصل بسرعه ومعاه هيا , قفل الباب وراه وقال : (( اروى ايش سويت ع شان كل هذا ؟؟ اروى والله انا ابي اثبت لك اني احبك وابيك بس مو عارف شلون اعذريني اروى انا ابي اتزوجك ))

اروى قالت وهي تخفي عصبيتها : (( بنتك لا تدخلها في هالامور خلها تطلع وانا اعلمك ايش سويت ))

فيصل : (( هيونه بابا روحي عند عمو ابراهيم الحين اجي ))

هيا : (( اوكي بابا ))

طلعت هيا واول ما شافت اروى ان الباب تسكر قامت من مكتبها وصرخت ع فيصل : (( انت ايش تبي مني بالضبط؟؟؟ ))

فيصل بحنان : (( اروى انا احبك ))

بصراخ قالت اروى : (( وغير هالكلام ))

فيصل : (( اروى اقول لك احبك وربي كل هذا ع شان ماترفضيني , اروى انا محتاجك وهيونه محتاجتك ))

اروى : (( تقوم تشوه سمعتي عند ولد عمتي هاه , وبعدين تكملها هنا وتشوه سمعتي عند كل زملائي وزميلاتي ))

فيصل : (( انا ماشوهت سمعتك يا اروى انا ابيك ع سنه الله ورسوله ))

اروى : (( الي يبي احد يجي يتقدم له مو ينشر خبر حبه له قدام الناس , ايش راح يقولو عني الحين هاه؟؟ ))

فيصل : (( راح يقولو اني ميت عليك , اروى انا مايهمني كلام الناس انا ابيك انتي ومستعد اسوي اي شي بس ع شان ماتروحي مني ))

اروى : (( في هالحاله اسمح لي اقول لك اني رحت من يدك لاني اكرهك ))

فيصل : (( لا ياروى انتي ماتعرفي تكرهي احد , انا عارف ان سعادتك معاي مو مع مشاري اروى تكفين خلينا نجرب ))

بذهول قالت اروى : (( يعني عارف اني كنت مخطوبه لمشاري وجاي تخرب علي ؟؟ ))
بارتباك قال فيصل : (( لا انا مادريت الا لما قال لي مشاري , انا بالاول لجئت له لاني ماعرف عنوان اخوك فراس فاعتبرت مشاري اخوك ))

اروى : (( والحين عرفت انه خطيبي ايش تبي؟؟ ))

انقهر فيصل وقال : (( بس انتي ماتحبيه وهو مايحبك ))

بصدمه قالت اروى : (( وانت ايش عرفك انه مايحبني ؟؟ ))

فيصل : (( لانه وافق ع انه يكلمك في الموضوع , لو انا يا اروى الي جاني مشاري كان غيرت ملامح وجهه , اروى انتي تبي واحد يعيشك قصه حب مو واحد يعيشك حياه روتينيه ))

ارتبكت اروى وقالت : (( مايهمني انا عارفه اني مناسبه لمشاري ومشاري مناسب لي وكلامك ماياثر فيني ))

فيصل : (( اروى انا مستعد اسوي اي شي بس ع شان ترضي فيني اروى بليز عطيني فرصه ما اطلب غير فرصه ))

اروى : (( بعد الي سويته مالك اي فرصه , استقالتي راح تكون ع مكتبك بعد دقايق ))

بجديه قال فيصل : (( اروى لو قدمتي استقالتك راح ارفضها ))

اروى : (( مو مشكله ارفضها بس انا ماراح اداوم , راح افصل من نفسي ))

فيصل : (( والله لو تركي الشغل هنا انا راح اتركه بعدك ))

اروى : (( اتركه ماهميتني , تتوقع مني اني اداوم بعد ماشوهت سمعتي بالبنك ))

فيصل : (( اروى انا ماشوهت سمعتك انا طالبك ع سنه الله ورسوله ))

اروى : (( فيصل انا مخطوبه ليش ماتفهم؟؟ ))

ابتسم فيصل وطالع اروى بنظرات احرجتها , فقالت : (( ماقلت شي يضحك ))

فيصل : (( اول شي انا ابتسم ما اضحك , وبعدين لو تعرفي ليش انا ابتسم كان عذرتيني ))

اروى : (( ع ايش؟ ))

فيصل : (( لانك قلتي فيصل بدون استاذ ))

انحرجت اروى وقالت : (( مو هذا موضوعنا ))

فيصل : (( انتي يا اروى كل مواضيعي , اروى عطيني فرصه اثبت لك حبي لك واني استاهلك ))

اروى : (( استاذ فيصل ماتفهم انت؟؟ انا مخطوبه لولد خالي ))

فيصل : (( يعني كل المشكله مشاري ))

اروى : (( ايه انا مخطوبه له ))

ابتسم فيصل وقال : (( لحظه ))

طلع من المكتب , واروى محتاره ايش فيه ؟؟؟ جلست ع مكتبها وفتحت ملف وبدت تكتب استقالتها , وقبل تنتهي انفتح باب المكتب ودخل فيصل وهو يبتسم وراه مشاري يبتسم : (( السلام عليكم ))

قامت اروى : (( عليكم السلام ))

طالعت اروى مشاري وفيصل وهي محتاره , جلس مشاري ع اقرب كرسي وقال : (( اروى كان هالانسان سوى لك شي فعلميني اذبحه قدامك الحين ))

ابتسم فيصل وقال : (( قولي له اني برئ ))

اروى : (( انا مو فاهمه شي ؟؟؟ ))

مشاري بجديه قال لفيصل : (( فيصل لو سمحت اتركنا لوحدنا ))

فيصل : (( بس ))

مشاري : (( لو سمحت ))

استسلم فيصل وطلع , اما مشاري التفت ع اروى وقال : (( انا اسف ع الي يصير بس صدقيني يا اروى انا خايف تكوني منحرجه مني ع شان كذا حبيت اكسر الحواجر الي بيننا ))

اروى : (( مشاري انا مو فاهمه اي شي , اي حواجز؟؟ ))

مشاري : (( اروى انتي انسانه ناجحه مشالله بشغلك , خلينا نفرض ان مديرك طلب منك انك تتعاملي مع شركه لمصلحه البنك لاي غرض كان فهالشركه قدموا لك عرض مره حلو ايش راح تسوي ؟؟ ))

استغربت اروى وقالت : (( راح اقبله , بس ايش دخل هذا ؟؟ ))

مشاري : (( جاريني بكلامي وراح تفهمي , طيب اروى لنفرض فيه شركه ثانيه قدمت لك عرض احلى بس انتي دفعتي للشركه الي قبل ايش تسوي؟؟ ))

اروى : (( اكيد استمر مع الشركه الي قبل لاني دفعت ))

مشاري : (( حلو طيب لو الشركه الاولى رجعت لك العربون ايش راح تسوي؟؟ ))

اروى : (( راح اروح للشركه الي عرضت لي عرض احسن , بس مستحيل في شركه بالعالم ممكن ترجع لك العربون ع شان تروح لشركه ثانيه مستحيل ))

مشاري : (( يعني تعتبري هذي فرصه ذهبيه ))

اروى : (( لا راح اعتبر ان صاحب الشركه الاولى مجنون او يبي يخسر شركته ))

مشاري : (( اروى انا العرض الاول وفيصل العرض الثاني , وكلنا نبي نتزوجك , انا غرضي اني ارتبط بانسانه خلوقه دينه وفوق كل هذا تقرب لي , وفيصل يبي يرتبط بالانسانه الي حبها من سنه , والي مايشوف بالدنيا غيرها , انا يا اروى ماقدر اقدم لك فلوس لان حالتي الماديه مو مره حلوه , ولا اقدر اقدم لك الحب لاني بصراحه ما اعترف بهالشي , كل الي اقدر اقدمه لك الاخلاص والعشره الطيبه والتفاهم , وفيصل ع كلامه راح يقدم لك الحب والعشق الي تدوري عليه , اروى انا عارف انك راح تزعلي مني مثل امس , بس وربي يا اروى اني ماسويت هالشي الا لاني ابي مصلحتك , ع شان كذا راح اعتبر الاتفاق الي بينا ملغي , وراح اعطيك الحريه الكامله انك تختاري بيني وبين فيصل , ولو اخترتيني راح اكون اسعد رجل بالدنيا , ولو اخترتي فيصل راح اكون فرحان لاغلى اخت لي , اروى انا مابي تتزوجيني ع شانك عطيتيني كلمه , انا ابيك تتزوجيني وانتي متاكده اني الرجل الوحيد الي يقدر يسعدك , وصدقيني اذا فيصل كان هو اختيارك فمن الحين اقول لك الف مبروك ))

اروى : (( مشاري ليش تحسسني اني مافيه بالدنيا الا انت او فيصل , مشاري اذا ماتبيني انا ماراح اموت ))

قام مشاري وقال : (( اروى لو عندك شك واحد بالميه اني ما ابيك الحين اروح احدد الملكه مع خالي , اروى انا ابي سعادتك , ولو كانت مع غيري المهم اشوف اروى تضحك ومبسوطه , اروى انا مو اناني , وبعدين انا ماقلت انا اسلمك لفيصل , انا قلت خذي فتره فكري فيها , وبعدها تقرري , بس لو قررتي اننا نستمر مع بعض , فاسمحي لي اكلم خالي بالملكه لاني فهمتك زين وعرفت معدنك وما ابي ادرسك اكثر لاني لو الف الدنيا كلها ما ارح القى مثلك , اروى اتمنى لك التوفيق معاي او مع غيري انتي بنت مافيه منك ثنتين )) ابتسم وقال (( اروى وحده وبس ))

احتارت اروى من كلامه واعجبت باسلوبه وتفكيره الحظاري وقالت : (( مدري ايش اقول لك ))

مشاري : (( لا تقولي شي الحين , اتركي الايام هي الي توجهك للي تبيه , اذا تبيني فانا انتظرك واذا اخترتي فيصل فاسمحي لي اكون شاهد بزواج اختي ))

ابتسمت اروى وقالت : (( كل يوم اكتشف فيك شي احلى , مشاري انت رجال بكل ماتحلمه هالكلمه من معاني ))

التفت مشاري ع الباب بخوف , استغربت اروى من حركته وقالت : (( ايش فيك؟ ))

مشاري : (( خايف فيصل يسمع كلامك ويذبحني لاننا اتفقنا اننا مانقول لك كلام حلو ولا نسمع منك ع شان ماناثر ع رايك ))

ضحكت اروى بسعاده , ماتدري ليش حست بسعاده لان فيه شخصين غالين عليها يدورو رضاها , كانت ريما دايما تعايرها وتقول لها ان محد يبيها , بس الحين ثنين من اغلى الناس عليها يبو رضاها باي شكل

مشاري : (( هاه اروى اتفقنا؟؟ ))

اروى : (( اتفقنا ))

بتهديد مرح قال مشاري : (( بس اسمعي يغازلك فيصلوه دقي علي بس وانا اوريه شغله ))

ابتسمت اروى وقالت : (( ماراح يقدر لاني راح استقيل ))

استغرب مشاري وقال : (( ليش؟؟ ))

بدت اروى تشكي : (( فضحني قدام كل الموضفين وطلب يدي قدامهم كلهم شلون اقدر اواجههم بعدها ))

مشاري : (( اعذريه وسميه مجنون اروى , طيب خلينا نتفق اتفاق , من اليوم لما تقرري وتعطينا رايك خليك هنا , لو اخترتيني غصب عليك راح تستقيلي لان مستحيل اخليك مع واحد يحبك , اما اذا اخترتي فيصل فاجلسي هنا ع شان تراقبيه ))

ضحكت اروى وقالت : (( اتفقنا ))

مشاري : (( تدري ايش احلى شي فيك , انه سهل اقناعك مره ))

اروى : (( هههههههههه ترى راح اغير رايي ))

مشاري : (( لا توبه ))

دخل فيصل عليهم وهو يقول : (( خلاص ترى مصختها انا ما ارضى تجلس عند خطيبتي لوحدك ))

بمزح قال مشاري : (( ايوه ومتى صارت خطيبتك؟؟ ع كيفك الشغله انا ولد عمتها واجي وقت ما ابي انت الغريب الي بينا برا يله ))

التفت فيصل ع اروى وقال : (( كذا يا ريري تخلي ولد عمتك المفترس يهزئني وانتي ساكته ؟؟ ))

ضحكت اروى , وبقرف قال مشاري : (( من ريري لا تكون اروى , وع ياشينها ع لسانك , شوف الناس الي يعرفوا يدلعوا )) ويلتفت ع اروى ويقول (( انا راجع داومي تامريني بشي يا رؤرؤه ))

فيصل مات ضحك ومعاه اروى وقال : (( لا والله الحين رؤرؤه دلع اروى , ياعمي طير ))

مشاري : (( طير انت اذانك اكبر من اذاني ))

فيصل : (( ايش دخل الاذان ))

مشاري : (( لان اذانك كبرت وانت واقف من شوي تتصنت علينا ترى شايفك بس مطنش بكيفي ))

انقلب وجه فيصل وقال : (( اصلا ماكنت اسمع الباب مقفل ))

مشاري : (( المهم انك تحاول ))

فيصل : (( يله بس , احنا هنا عندنا شغل مو سوالف يله روح دوامك ))

مشاري : (( اوكي لا تدف ))

ابتسمت اروى لمشاري وهو يطلع , اعجبت اكثر بشخصيته لانه مهتم برايها ومعطيها الحريه بالاختيار بعكس فيصل الي يحس ان موضوع زواجهم امر محتوم
قرب فيصل وهو مبتسم ويقول : (( يسعدني يا اروى انك عطيتني المجال اني اقرب منك ))

اروى باصرار قالت : (( ومشاري بعد عنده نفس الفرصه ))

فيصل : (( انا متاكد اني راح اتفوق عليه ))

اروى : (( طيب لما تثبت هالشي ممكن تطلع لاني ماحب اجلس مع واحد ماتربطني به اي صله ))

فيصل باصرار قال : (( حاليا بس ))

اروى : (( كل شي بوقته يبين ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
صحت ريما ع صوت موبايلها يدق , قامت بتكاسل وشافت الرقم كان مكتوب باسم "جوي" ابتسمت وتذكرت صاحبتها الجوهره الي جتها بالمستشفى
ردت بسرعه : (( الو ))

الجوهره : (( اخيرا رودي فتحتي موبايلك , هاه رودي كيفك؟؟ ))

ريما : (( الحمدلله ))

الجوهره : (( هاه قلبي انشالله الحين احسن؟؟ ))

ريما : (( اذا تتكلمي عن الوجع الحمدلله راح بس اذا تتكلمي عن الذاكره فما فيه اي تحسن ))

الجوهره حاولت تغير السالفه : (( عموما رودي مو مشكله لا تضغطي ع نفسك وتفكري كثير , رودي انا متصله اعزمك اليوم ع ملكه نوقا ))

بذهول قالت ريما : (( ملكه نوقا ؟؟ ))

الجوهره : (( ايه نوقا صاحبتنا راح تتملك اليوم لان محمد ساكن بالرياض وصعبه كل يوم يجي فقررو انهم يتملكو اليوم والزواج بعد شهر ))

ريما : (( مشالله مبروك ))

الجوهره : (( لا هالكلمه لازم تسمعها منك شخصياً ))

ريما : (( بس انا ماعرف وين بيتها ولا اعرف شي ))

الجوهره : (( اسمعي ملكتها انشالله 5 راح امرك 3 العصر حلو ))

ريما : (( اوكي الي تشوفيه ))

الجوهره : (( خلاص خليك جاهزه الساعه 3 بس لا تلبسي شي رسمي مره لان ماراح احد يجي الا اهل محمد بس واحنا ))

ريما باستسلام : (( انشالله ))

الجوهره : (( يله باي ))

ريما : (( باي ))

قفلت ريما وطالعت الساعه 12 الضهر , خلاص لازم تصحى وتشوف ايش راح تلبس , قامت بتكاسل وراحت تحممت وجففت شعرها ولبست بيجاما ونزلت تحت , لقت جدتها جالسه تتقهوى مع امها : (( صباح الخير ))

الجده بحقد : (( الناس يسلمو اول مو صباح الخير ))

انحرجت ريما : (( السلام عليكم ))

الجده وام فراس : (( عليكم السلام ))

ام فراس : (( حبيبتي تعالي تقهوي معانا ))

ريما : (( لا ماما انا ابي اروى وينها نايمه ))

الجده : (( لا والله تحسبيها كسوله مثلك , هي رايحه لشغلها حبيبه قلبي ))

ريما : (( اسفه جدتي ما كانت اعرف ))

ام فراس رفعت صوتها ع الجده : (( خالتي ايش فيك عليها ماقالت شي , هي ايش عرفها ان اروى بالشغل , تعالي حبيبتي اخلي الخدم يسو لك فطور ))

ريما : (( لالا اتغدا معاكم مره وحده , طيب ماما نجلاء وينها؟ ))

الجده : (( نجلاء تلاقيها نايمه مثلك بيت الدلع ))

بطفش ام فراس : (( لا حول ولا قوه الا بالله خالتي ايش قصتك؟؟ اتركي البنت بحالها ))

ريما امتلت عيونها بالدموع وقالت : (( يمه شيخه ليش تكرهيني , ابي اعرف ايش سويت لك ع شان تتهجمي علي ؟؟ يمه شيخه انا احبك واحاول اتقرب منك ليش تصديني ))

الجده : (( لان قلبك مافيه حب لاحد , قلبك مافيه الا الكره والحقد , وهالطيبه الي نزلت عليك ع شانك ماتتذكري شي , والا اذا رجعت ذاكراتك راح تنكدي علينا عيشتنا ))

بالم قالت ريما وهي تطالع امها : (( معقوله ماما انا كذا ؟؟ ))

ام فراس عصبت مره وقالت : (( ماعليك من هالعجوز المخرفه تعالي معاي يادنيتي ))

صرخت الجده قبل تطلع ريما وامها من الغرفه ع شان تسمعها : (( ترى امك ماتبي تزعلك وتضيق صدرك وترى حقيقتك هي الي سمعتيها مني ))

حاولت ريما تكتم عبراتها والمها وراحت مع امها لغرفته واول مادخلت طاحت بحضن امها وبكت بقهر , حاولت امها تهديها وتطمنها ع ان الامور كلها راح تكون بخير
بعد ماهدت ريما التفتت ع امها وقالت : (( ماما ليش جدتي تكرهني ؟؟ ))

ام فراس : (( ياعمري ما تكرهك بس هي كذا طبعها ))

ريما : (( اتمنى اشوفها تحبني مثل ماتحب اروى ))

ام فراس : (( ماعليك منها ياعمري , المهم وين تبي نروح اليوم تبي نطلع نتمشى؟؟ ))

تذكرت اروى الجوهره وقالت : (( ماما ممكن تسمحي لي اروح لصاحبتي نوقا اليوم ملكتها؟؟ ))

ام فراس : (( طبعا ياحبيبتي , طيب ايش تبي تلبسي؟ ))

ريما : (( ما اعرف بصراحه محتاره ))

ام فراس : (( خلاص الحين نشوف ملابسك ونختار سوى , وشوي ادق ع المزينه الي متعوده تسرح لك شعرك وتسوي لك الميك اب واخليها تجيك بعد الغداء ))

ريما : (( ايه بس ماما جوي راح تمرني 3 ))

ام فراس : (( خلاص اخليها تجيك 1 بس تعالي الحين تغدي ع شان تفضي تلبسي ))

ريما : (( اوكي ))

نزلت ريما مع امها ع شان يتغدو وبعدها تستعد للحفله


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


مشاري في المكتب حاط يده ع خده ويطالع الثنين الي جنبه وسوالفهم التافهه , وحاس بطفش مو طبيعي من الفراغ , كل هذا بسبب ريما كان بالقسم الاول له هدف ودايما مقالاته تكون جاهزه وافكاره جديده بس بهالقسم مهو فاهم شي ولا هو حابه اصلا , ريما هي سبب حالته الحين ومع كذا يحس بمشاعر قويه ناحيتها , مشاعر تخلي ريما هي هاجسه الوحيد , مشاعر عمره ماحسها
صحى من افكاره ع صوت التيلفون رد بسرعه لما عرف الاكستينشن حقت ياسر صاحبه : (( هلا ياسر ))

ياسر : (( وينك خلاص نقلت قسم ثاني تنغر علينا ))

مشاري : (( اف وربي احس الوقت مو راضي يمشي طفشت ))

ياسر : (( طيب باقي ع نهايه الدوام 10 دقايق خلنا نروح نتغدا سوى؟؟ ))

مشاري : (( خلاص اتفقنا بس لوحدك ))

ابتسم ياسر وقال : (( ايش قصدك ؟؟ ))

مشاري : (( يعني مابي شروق تكون معانا فيه مواضيع خاصه ابي اقولها لك ))

ياسر : (( اوكي ))

جهز مشاري نفسه واخذ اغراضه وطلع لانه مو طايق يجلس مع هالاثنين ولا دقيقه , ركب سيارته واستنى ياسر يجي , ولما ركب راح هو ومشاري لاقرب مطعم , وبعد الطلب التفت ياسر ع مشاري وقال : (( ايش السالفه اشوفك متضايق ))

تنهد مشاري وقال : (( ياسر احس راسي راح ينفجر ماني قادر اركز ع شي ))

بقلق قال ياسر : (( ليش مشاري ايش صاير ))

مشاري : (( ياسر انت عارف اني انسان بارد ومشاعري بالنسبه للحب ميته ))

ابتسم ياسر وقال : (( ماجبت شي جديد عارف هالشي ))

مشاري : (( اظاهر ان هالمشاعر بدت تتحرك ))

تحمس ياسر وقال : (( واااااااو شي حلو بالله من هالذكيه الي قدرت تفر راسك ))

مشاري : (( ماراح تصدق ))

ياسر : (( مين ؟؟؟ حمستني ))

مشاري : (( انسانه مااطيقها واكرهها ))

ياسر : (( هاه تكرهها؟؟ ماعمري حسيت انك تكره احد , الا وحده مستحيل تكون هي )) انصدم ياسر لما شاف عيون مشاري الي تاكد كلامه قال وهو مو مصدق (( ريما ))

هز راسه مشاري وقال : (( ايه ريما , ياسر ريما ملكت قلبي وماقدر انام بدون ما احلم فيها , وماقدر اروح مكان الا اشوفها فيه صرت مهووس فيها ))

بصدمه قال ياسر : (( معقوله , صدق المثل الي يقول القطو ما يحب الا خناقه ))

ابتسم مشاري وقال : (( احلى خناقه ))

ياسر انصدم : (( مشاري من جدك خلصوا البنات مالقيت الا هالوحش , هذي مستحيل تكون انسانه , هذي مافيه قلبها ذره رحمه ))

مشاري : (( ريما تغيرت يا ياسر , تغيرت مره وهذا الي حببني فيها , ياسر انا كنت اشوف ريما البنت الجميله الي تسحر كل من يشوفها بس داخلها كنت عارف انها خاليه من المشاعر وعارف انها انسانه حقوده وكريهه بس الحين ريما تغيرت والله تغيرت ))

ياسر : (( تغيرت الحين لانها مريضه بس لما تشفى راح ترجع مثل اول , مشاري انت مجنون مالقيت الا ريما ))

مشاري : (( مو بيدي ))

وصلهم الطلب وبدى مشاري ياكل ع شان يهرب من نظرات ياسر : (( مشاري مستحيل تكون بعقلك , مشاري انت انسان قوي وما يهزك شي شلون تضعف قدام وحده حقيره مثل ريما ))

مشاري رفع عينه لياسر وقال : (( انا ادري انك تكرهها ع شان الي سوت فيني وانا مقدر هالشي بس مشاعري مقدر اتحكم فيها ياسر انا ماودي احبها هي بالذات لاني خاطب اختها ))

انجن ياسر وقال : (( خاطب اختها؟؟؟؟؟ وبدون ما ادري ؟؟ مشاري ايش صار لك من اول ماتعرفت ع هالعائله وانت متغير ))

مشاري : (( انا اسف ان ماقلت لك بس وربي صار كل شي بسرعه حتى بدون ما استوعب ))

ياسر : (( انت تناسب هالعائله لا يامشاري انا مو مصدق ))

مشاري : (( اروى مختلفه عن ريما مره , اصلا كانوا دايما ع خلاف ))

ياسر : (( مين ماكانت اروى هذي فهي اخت ريما , شلون تفكر ترتبط فيها ))

مشاري : (( مو هذي المشكله المشكله الحين اني احب اختها ))

ياسر : (( اي حب واي خرابيط انت فيك وهم , مشاري ابعد عن هالعائله قبل تدمرك ))

مشاري : (( ياليت اقدر , وياليتني اصلا ماشفتهم , ياسر انا ابيك تساعدني , انا محتار بين قلبي وبين واجبي تجاه الكلمه الي اعطيتها لبنت خالي , قلبي مع ريما وعقلي مع اروى دلني يا ياسر انا محتار ))

ياسر : (( الحل انك تبعد عنهم كلهم واختار لك بنت تناسبك ماديا واخلاقيا بعد مو تروح تختار مجرمه ))

تافف مشاري وقال : (( انا قبل كنت ما اقدر اتحكم بقلبي واخليه يحب مثل كل الشباب هذا شي مو باليد والحين بعد ماحب وتعلق ما اقدر امنعه او اوقفه ))

ياسر يطالع مشاري بقهر ويقول : (( مشاري انا عمري ماشفتك ضعيف كذا , مشاري انت اقوى من كذا وما اتوقع طفله مثل ريما تهز ثقتك بنفسك وتخل توازنك ))


تافف مشاري وقال : (( انا كل خوفي اني مقدر اكون سعيد مع اروى وانا احب ريما , وخوفي اني اكون مع ريما واظلم اروى ))

ياسر : (( خلاص ابعد عن كل الثنتين ))

مشاري : (( ايش فيك هذولا بنات خالي مقدر ابعد عنهم ))

ياسر : (( انت حر يامشاري لكن انا انصحك انك تبعد عن خالك وبناته لانهم ماراح يجيبو لك الا المصايب والمشاكل ))

تنهد مشاري وقال : (( ياليتني اقدر ابعد ياليت ))

صرخ ياسر ع مشاري وقال : (( مشاري من متى وانت كذا محتار ؟؟ مشتت مالك راي , ولا تقدر تقرر , انت عودتني ع انك دايم واثق بنفسك وواثق بقراراتك , مشاري لاتهز صورتك بعيني ))

مشاري : (( ياسر انت صاحبني واذا ماشكيت لك لمين اشكي ))

باعتراف قال ياسر : (( انا اسف ع كلامي معاك بس انا خايف عليك منهم ))

بطفش قال مشاري : (( لا تخاف علي انا اعرف احل مشاكلي بنفسي , واسف اني دخلتك في دوامتي ))

خاف ياسر ان مشاري يزعل فقال : (( مشاري لا تفهمني غلط بس والله انا خليف عليك , عموما اي ما كان اختيارك فانا افضل انه يكون بعيد عن ريما , حتى لو اخترت اختها يمكن اهون عندي من انك ما تختار ريما لانها اكيد راح تعذبك مثل ماعذبتك اول ))

مشاري : (( ياسر انا لو قررت اني ابقى مع ريما انا متاكد اني راح اغيرها واخليها انسانه كويسه ))

باستهزاء قال ياسر : (( ريما انسانه كويسه مستحيل , لو بليس طلع طيب هذي مستحيل تكون طيبه , مشاري اسمع شوري ))

مشاري : (( ياسر قلبي لاول مره يميل لبنت ومستحيل اخلي هالحب يموت بعد ماحسيت بحلاوته , راح اسوي اي شي بس ماتروح ريما مني وبنفس الوقت بدون ما اجرح اروى ))

تافف ياسر وقال : (( يعني مصمم؟؟ ))

مشاري : (( فوق ما تتخيل ))

ياسر : (( طيب انت ايش عرفك ان ريما تبيك ؟؟ يمكن ترفضك ))

ابتسم مشاري وقال : (( من هالناحيه انا متاكد انها تبيني مثل ما ابيها ))

ياسر : (( سبحان مغير الاحوال المهم مشاري انتبه لنفسك تكفى والله لو ريما مست شعرك منك انا الي راح اوقف بوجهها ))

ضحك مشاري وقال : (( كويس عندي احد يدافع عني ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

في البنك كانت اروى جالسه بمكتبها مع حلا بعد ما انتهو من الغدا وكانت حلا مثل العاده تشكي لاروى عن هموما وعن لهفتها للزواج
اروى : (( حلا توك صغيره مدري ليش تفكري بالزواج بهاللهفه ؟ ))

حلا : (( اخاف اعنس ))

ضحكت اروى عليها وقالت : (( تعنسي مره وحده بدري ع هالكلام اصلا الحين البنات ماصارو يتزوجو الا بوقت متاخر مو مثل قبل ))

حلا : (( ياشيخه انا مالي دخل بالناس اني ابي اتزوج وبس ))

اروى : (( هههههههههه ))

حلا : (( طبعا اضحكي انتي ايش عليك ثنين ميتين عليك وكل واحد يبيك ))

ابتسمت اروى وتوردت خدودها وقالت : (( تصدقي اني محتاره بجد كل واحد فيه مميزاته وعيوبه , من جد الاثنين ماينردو ))

حلا : (( هيه انتي ترى الشرع محلل للرجال انه يتزوج 4 مو البنت , شكلك ودك تتزوجي الثنين ))

اروى : (( ههههههههه ياليت ))

حلا : (( ههههههههه , اقول اروى اذا اخترتي واحد منهم خلي الثاني لي ايش رايك ))

اروى : (( ههههههههههههه مايغلو عليك كلهم ))

دخل عليهم موظف ومعاه ظرف وعطاه اروى وقال : (( اروى هذا الملف من استاذ فيصل يقول خلصي بسرعه معاملات هالعميل ع شان مستعجل عليها ))

اروى : (( انشالله ))

قامت حلا وقالت : (( يله اجل اشوفك بنهايه الدوام ))

اروى : (( اوكي )) اخذت اروى الملف الي ارسله فيصل وفتحته ع شان تاخذ الاوراق وتكمل الاجرائات , بس استغربت ان الملف مافيه ولا ورقه , طالعت كويس فيه لقت ورده حمراء جوى , دخلت يدها واخدتها وابتسمت , رومنسيه فيصل تعجبها , وشموخ مشاري يقتلها , الجو الي يعيشها فيصل فيه يسحرها , وثقه مشاري بنفسه ورجولته تجذبها ؟؟؟ ايش تسوي مين تختار


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

نزلت ريما للصاله بعد ما انتهت من اللبس والميك اب والشعر , كانت لابسه فستان قصير شوي لونه احمر ورافعه شعرها من قدام ولاول مره تنعم شعرها لانه كان دايما كيرلي فاعطاه شكل انثوي ناعم , وحطت لها ميك اب خفيف , طالعت ساعتها 3 وعشر غريبه تاخرت الجوهره , دخلت ع غرفه الجلوس كانت فاضيه الكل نايم وقت الضهر , انتظرت شوي لما وصلت الجوهره ودقت عليها ع شان تطلع , طلعت من البيت وركبت معاها بالسياره وهي تبتسم : (( هاي جوي ))

الجوهره : (( واااااو رودي شكلك اليوم خطير مره يجنن تصدقي ان الليس احلى عليك من الكيرلي ))

ابتسمت ريما وقالت : (( حتى انتي مره فستانك حلو ))

الجوهره : (( تصدقي اني اول مره البس فستان ))

ريما : (( ليش؟ ))

الجوهره : (( ماحب , بس اليوم ع شان ملكه نوقا قلت راح اغير ))

ابتسمت ريما للجوهره وكملو طريقهم , وفي خلال ربع ساعه كانت الجوهره واقفه عند باب نوره , نزلو مع بعض ودقت الجوهره ع نوره ع شان تبلغها انهم برا
نوره : (( اوكي راح اخلي الخدامه تفتح باي ))

الجوهره : (( بسرعه ))

فتحت لهم الخدامه وراحوا على طول لغرفه نوره ع شان يتاكدو ان شكلها اوكي
نوره كانت مرتبكه وهي بالغرفه وحواليها صاحباتها , اول ماشافت ريما قامت بسرعه وضمتها , ريما انصدمت من هالحركه هل كانت نوره قريبه منها مره؟؟؟؟ بعدها قالت نوره : (( هاه رودي كيف شكلي انتي الوحيده الي كنت اثق بذوقها ))

تهاني : (( ايش قصدك احنا ماعندنا ذوق؟؟ ))

نوره : (( لالا مو قصدي بس انتم تعرفوا ريما مافيه ماركه عالميه الا تعرفها وراح تقدر تقيمني بدون مجامله ))

تهاني : (( قصدك انها وقحه وممكن تقول اي كلمه حتى لو تجرح ))

الجوهره : (( توفي عيب عليك ايش هالكلام ))

حاولت اماني تصرف وقالت : (( رودي من فرحتي بشوفتك انك بخير نسيت اسلم ))

قربت منها اماني تسلم وضمتها بفرح , اما تهاني فوقفت تطالع ريما باحتقار , قربت منها ريما ومدت يدها وقالت : (( انا مدري كيف كانت العلاقه بينا اول بس الحين انا ابيك تصيري صاحبتي واعتذر عن اي شي سويته لك قبل ))

ضحكت تهاني بصوت عالي وقالت : (( رودي Come on دور الطيبه مو لايق عليك ابد , تعودنا عليك حقيره ولسانك حاد . تعودنا ع اجرامك وع غرورك وعجرفتك لاتلبسي ثوب مايناسبك )) كملت ضحكها وقالت وهي تاشر ع وجهها (( رودي وجهك مو وجه وحده برئيه ملامحك ملامح غرور حتى لو مثلتي الطيبه علينا ))

غرقت عيون ريما بالدموع , ليش كل الناس يهاجموها ليش ؟؟؟ جدتها وابوها وتهاني ومين بعد ضرته , ايش كانت قبل هل كانت مغروره مثل ماوصفتها تهاني ؟؟

اماني : (( عيب عليك البنت تعبانه , وبعدين انتي ماتستحي قدري ان اليوم ملكه نوقا حتى بهاليوم ماتبينا نفرح ))

تهاني : (( انا اسفه نوقا بس شوفه هذي تخليني اتنرفز ))

نزلت دمعه ريما من القهر وقالت : (( عن اذنكم انا راجعه واسفه ع اني خربت عليكم الحفله ))

الجوهره : (( لا رودي لو طلعتي راح اطلع معاك ))

اماني : (( وانا كمان ))

نوره : (( وانا ماراح اتزوج ))

اماني : (( توفي خلاص انسي المشاكل وخلينا نفرح ريما جتك ماده يدها خلاص انسى انسي ))

بحزن صادق قالت ريما : (( انا اسفه اذا ضريتك بيوم بس عن جد انا مو متذكره ولا شي ))

تهاني : (( احسن لك ماتتذكري شي ع شان ما يصير لك انهيار عصبي من الاشياء الي راح تتذركيها ))

انجنت ريما وقالت : (( ايش قصدك ))

اماني : (( يووووووه توفي , حبيبتي رودي توفي ماتقصد شي بس هي ماخذه ع خاطرها منك شوي لان قبل الحادث كان بينكم مشكله صغيره بس الحين خلاص توفي راضيه صح توفي )) التفت عليها وغمزه لها ع شان تسكت

نوره : (( توفي يعني كذا تخربي علي يوم ملكتي ))

باستسلام قالت تهاني : (( خلاص انا راح اتجاهل وجودها ع شانك يانوقا ))

لمو الموضوع شوي ع شان ريما , ونزلو عند اهل محمد وتمت الملكه

ام محمد : (( والله يا نوره ماكنا نعرف ان ذوق محمد حلو كذا ))

استحت نوره وردت ام نوره : (( تسلمي والله , الله يوفقهم انشالله ))

ام محمد : (( امين ))

بعدها طلب محمد من تركي انه يجلس مع نوره شوي , راحت نوره وهي مستحيه مره دخلت عليه بمجلس لوحدهم : (( السلام عليكم ))

محمد قام لها والفرحه بعيونه : (( عليكم السلام ))

بعد لحظات صمت من محمد ونوره قال محمد : (( ايش هالجمال مشالله اليوم طالعه قمر ))

ابتسمت نوره , وبنفسها ودها تضحك لانها حاسه بارتباك محمد خاصه انه ماعنده خبره بهالمواضيع ولا هو راعي بنات فكان مره منحرج ومو عارف ايش يقول , مرت عليهم دقايق وكلهم ساكتين لما دخل تركي وقال : (( اشوفكم ساكتين عسى ماشر عزى؟؟ ))

انحرج محمد لانه حاس انه غبي بس ايش يسوي تجربه جديده بالنسبه له واول مره يجلس جنب بنت

بعباطه قال تركي : (( محمد ماقلت لي ايش رايك في نوره حلوه صح ))

محمد : (( ايه توني اقول لها انها حلوه ))

تركي : (( زين يارجال انك قلت لها , طيب نوره ايش رايك بمحمد حلو صح ؟؟ ))

طالعته نوره بعين شريه يعني اسكت وانطم , ابتسم محمد لما شاف نظرتها وقال : (( اظاهر ماعجبتها ))

تركي : (( اظاهر كذا ))

نوره قامت بسرعه من الحياء ورجعت للداخل , اما محمد فانقهر لانه ضيع هاللحظه الي يتمناها من زمان وهو ساكت زي الغبي

كانت ريما واقفه عند المرايه تصلح ميك ابها ووقفت جنبها تهاني وهي تقول : (( للحين تهمتي بشكلك مثل قبل ))

ريما : (( الاهتمام بالشكل مهم لاي شخص طبيعي والا فاقد الذاكره ))

تهاني : (( يمكن بس انتي كنتي مره تهتمي بشكلك بزياده لدرجه انك كنتي تحبي تلبسي الملابس الي تبين جسمك ع شان تجذبي الشباب لك ))

التفتت ريما لها وقالت : (( انا كنت كذا ؟ ))
تهاني بحقد قالت : (( لالا رودي لاتقولي انك ما تتذكري حبيبك الي ميت عليك ))

ريما بتركيز قالت : (( انا لي حبيب ؟؟؟ طيب وينه ؟؟ وايش اسمه ))

تهاني : (( هههههههههه لالا مقدر اقول خليه هو يسويها لك مفاجاءه ))

ريما : (( توفي بليز قولي لي بليز ابي اعرف اي شي عن نفسي ))

تهاني : (( اممم بصراحه كل الي اعرفه عنك قلته انك مغروره وتشوفي الناس حشرات وانك مجرمه ممكن تقتلي اي شخص واقف بطريقك و ))

قاطعتها ريما وقالت : (( انا اقتل؟؟؟ انتي كذابه ))

قربت منها تهاني وبهمس قالت : (( انا مو كذابه واذا منتي مصدقه افتحي شنطتك الي كانت معاك بيوم الحادث وراح تلقي سم فيها ))

حاولت ريما تتذكر الي كان بشنطتها وفعلا كان فيه سم استغربت وجوده , معقوله تكون مجرمه؟؟؟ معقوله تقتل , طيب مين قتلت؟؟
التفتت ع تهاني وقالت : (( مين قتلت بهالسم؟؟ ))

ابتسمت تهاني بنصر وقالت : (( لالا انا راح اخلي ذاكرتك تنشط شوي وتحاولي تتذكري , انا مابيك تعتمدي علي بكل شي اوكي رودي ))

راحت وتركتها بحيرتها وحزنها معقوله هي تقتل؟؟؟ معقوله كانت مجرمه ؟؟ مين قتلت طيب ووين الشرطه؟؟ ليش تاركينها ؟؟
تسللت ريما بدون مايحسو لبرا , وطلعت وراحت تمشي والدموع مغرقه عيونها , ماتدري وين تروح بس اهم شي انها تكون لوحدها مشت ع رجولها من شارع لشارع وهي محتاره وخايفه وحاسه بانها وحيده بهالعالم , ماتدري ايش بكره مخبي لها ومين كانت ومين راح تكون؟؟ حاولت كثير تتجاهل كلام جدتها واتهاماتها لها بس الحين لا تهاني وقفتها عند حقيقه مره وهي انها كانت مجرمه , رجعت تبكي وتبكي وهي تمشي , قطعت شارع موجود قدامها وهي مو مهتمه بالسيارات , سمعت اصوات البواري والتهزئ لانه تقطع الشارع والاشاره خضراء
مشت ومشت وهي ماتدري وين تروح كل همها تكتشف مين هي وايش الاذى الي سببته للناس


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


في بيت نوره , كانوا البنات يضحكوا بعد ماراحوا اهل محمد , وكلهم يهنو نوره ويباركوا لها
اماني : (( يله بنات خلونا نرجع خلاص الملكه وخلصت ))

نوره : (( خلوكم تونا الساعه 8 ))

الجوهره : (( لا انا والله مشغوله مع ماما شوي ))

التفتت اماني ع تهاني وقالت : (( يله توفي نروح ))

تهاني قامت بسرعه قبل يحسو باختفاء ريما وقالت : (( يله انا بعد متاخره ابي انزلك بيتك ع شان الحق محل ابي منه اغراض ))

طلعت اماني وتهاني ودقايق وقامت الجوهره بعدهم وقالت : (( يله نوقا الف مبروك ))

نوره : (( الله يبارك فيك , جوي وين رودي ))

انصدمت الجوهره وقالت : (( اي والله وينها ))

طالعو بعض بصدمه وخافوا لايكون صار لها شي , راحت تركض نوره ع غرفتها تدورها , اما الجوهره فراحت تدورها بالمجالس ولما وصلت مجلس كان منور , توقعت ان ريما جالسه فيه , دخلت بسرعه لقت تركي بوجهها , انحرجت ع شان ملابسها لانها كانت لابسه فستان ناعم وحاطه ميك اب , وقف تركي وقال : (( جيجي ؟؟ ))

باحراج قالت الجوهره :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dhdh.roo7.biz
 
روايـــ بنــــآآت الــــــــــ س ـــفـيـــــر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى دح دح :: دٍح دٍح لٌـلٌـ آلٌقصص وُوُآلٌروُوُآيَـآٺ-
انتقل الى: